6

6

حزورة

حزورة

الخميس، 24 نوفمبر، 2016

الملامح الاولية لخطة ترامب العالمية !

قبل ثلاثة اشهر ونصف من انتخاب ترامب قلت ( في موضوع تغيير نمطية اللعبة الانتخابية الامريكية )

(مما سبق يتبين لي وبالقياس على الانتخابات التي سبقت هذه ان ترامب هو الاوفر حظا للقيام باعباء تطبيق قرارات الغرف السوداء !
ولكن
في حالة فوز كلنتون فهذه اشارة واضحة وصريحة من قبل الغرف السوداء بالاعتراف بالمسؤولية عن الاعمال الارهابية في اوربا لدفعها الى الانخراط بصورة اكبر في المشاريع الامريكية في الشرق الاوسط ومنها يتبين ايضا ان اردوغان لم يفتح صنبور الهجرة الى اوربا الا بايعاز امريكي وهذا يدل ايضا على ان امريكا تريد ان تظهر للعالم بمظهر اسد الغابة !!   )


وفي موضوع ( امريكا تعاقب السعودية !!  )
وقبل شهرين من انتخابه

قلت ( يبدو ان امريكا تحضر لمرحلة وصول ترامب للسلطة وهذه المرحلة الجديدة بحاجة لادوات جديدة اكثر احترافية ومهارة في خداع خصوم امريكا ومتحديها ولاباس في ان تعصر ما تبقى من السعودية قبل ان ترمى بها في سلة الاوساخ المتعفنة .)

وفي موضوع ( ماذا فعلت امريكا عام 2008 ؟  )
قبل ثلاثة اسابيع تحديدا من انتخابه
قلت ( لذا ربما تفكر امريكا بشعل حروب عالمية جديدة وحرائق متفرقة هنا وهناك يبقيها بعيدا عن اي صدام مباشر مع الروس او غيرهم حتى حين , وربما يكون هذا هو المشروع الجديد  لعهد ترامب والذي سياتي مرتديا قناع العقلانية في التعامل مع الروس وغيرهم من القوى العالمية الكبرىبوادر هذا الامر نشاهدها على الحدود بين الهند وباكستان هذه الايام وداخل اثيوبيا حيث ستكون ارتداداتها خطيرة على مصر وربما سنرى في قادم الايام علامات اخرى في اماكن متفرقة من العالم تثبت هذا الامر وتؤكده )

هذا ليس تنجيم او تفسير لرؤى صادقة او اي ملكة غيبية لااملكها ولكنها تحليل يستند الى تاريخ امريكا الحافل بالمخازي والحروب واحلامها في ديمومة ابقاء العالم كبقرة حلوب باسم العولمة خاضعة للاطماع الغربية المقدسة وايضا بالاستناد الى روايات عصر الظهور الشريف . لاادعي ان ما اكتبه هنا هو الحقيقة المطلقة ولكن يبدو انها تلامس الواقع بصورة مقبولة  .

يبدو ان خطة ترامب القادمة تعتمد على اعادة تشكيل قطع الليغو الدولية والادوات التي تملكها في اعادة صياغة شكل المواجهة مع العالم لارباكه واستغفاله والمستهدف الاول في هذا الخداع هم الروس والصينيون فهم القوى العالمية القادرة على ايذاء امريكا وحلفاؤها وافشال مخططاتها .
وهذه الخطة كما يبدو لي من ملامحها الاولية تعتمد على
 
1- اعادة تموضع اوربا الشكلي كما يتم اعادة تموضع امريكا الشكلي في عهد ترامب وهناك نسخ ترامبية قادمة لحكم اوربا وما مشروع خروج بريطانيا من الاتحاد الاوربي الا الخطوة الاولى في هذا الطريق وتمهيدا له .ويبدو ان صعلوك تركيا قد ساهم بشكل كبير في انضاج هذا التحول الاوربي من خلال فتحه صنبور الهجرة الى اوربا وتهديداته المتكررة بذلك ولست هنا بصدد  شرح دوافع هذا الصعلوك والذي يمكن ان يكون هناك احتمال كبير متفق عليها خصوصا بعد صور دموع ميركل الانترنتية الغزيرة !!

2- الايحاء بالتخلي عن الادوات الامريكية القديمة في العالم وعلى راسها دول خليج الاعراب ( سيتم ابعاد هذه الانظمة عن الاضواء ولكنها ستستمر في دورها التخريبي التابع لامريكا ) وهذا الامر ينطبق على تركيا ايضا , يبدو والعلم عند الله انهم قد وعدوا الاتراك بتحقيق احلامهم وبالهبات بعد الانتهاء من مشروعهم في الشرق الاوسط فوقت التدابر بين الاتراك والروم لم يحن بعد وموعده في سنة الظهور .

3- ادخال ادوات جديدة في اللعبة وعلى راسها مصر واخنسها السيسي واشراكهم في الحرب الدائرة في سوريا , فمعلوم لدينا من الروايات الشريفة ان مادة الابقع التي تقاتل في سوريا مصدرها مصر .

هذه بعض من الملامح الاولية للخطة الغربية الجديدة لادارة الصراع في العالم وسنبقى نتابع تطور الاحداث لتتضح الصورة بشكل اكبر والعلم عند الله  ولن ينكشف هذا المخطط وسينجحوا في استغفال المستهدفين في البداية حتى يحققوا بعض النجاح . ولكن و بكل تاكيد لن يطول امر انكشاف المشروع الحقيقي لترامب فالاحداث على الارض ستبرهن بما لايقبل الشك في اي الاتجاهات يسير هذا الدجال ومن معه من فرقة التهريج والتخريب العالمية وهناك مناطق كثيرة من العالم ستكون ورقة اللتموس لقياس التغيرات ومنها سوريا واليمن والبحرين والسعودية وليبيا والعراق واوكرانيا وغيرها الكثير وان غدا لناظره لقريب .

الأحد، 20 نوفمبر، 2016

المختصر المبين لعهد ترامب اللعين

الروس والامريكان

مرت الحرب بين الروس والامريكان بمحطات كثيرة

 المحطة الاولى
ما بعد الحرب العالمية الثانية وحتى انهيار الاتحاد السوفيتي في نهاية الثمانينيات وبداية تسعينيات القرن العشرين, وقد كانت ساحات المعارك الغير مباشرة بينهما امتدت من كوريا مرورا بفيتنام وكان اخرها في افغانستان حيث استعان الامريكان فيها بالحركة الوهابية باسم الجهاد الاسلامي ....

المحطة الثانية
وكانت في عهد الرئيس الامريكي بيل كلنتون حيث روسيا ضعيفة ومنهارة اقتصاديا وسياسيا ودبلوماسيا الا انها تحتفظ بالسلاح النووي الذي يردع الامريكان من التفكير بغزوها مباشرة وهنا ايضا كان للحركة الوهابية الدور الكبير في خدمة المشروع الامريكي المضاد للروس حيث استخدموهم في حروب الشيشان الانفصالية وفي تدمير يوغسلافيا وحتى بعض الدول التي كانت موالية للروس كالجزائر
المحطة الثالثة
في عهد الرئيس الامريكي جورج بوش الابن
ادرك الامريكان ان وصول بوتن للسلطة سيعمل على احياء روسيا وانتشالها من واقعها البائس ويجعل منها قوة عالمية مرة اخرى , لذا كان عهد بوش الابن هو استباق النهضة الروسية بالتمدد في العالم من جديد وتطويق هذه القوة الناهضة وذلك عن طريق غزو افغانستان والعراق والعمل على التمكن من تثبيت مشروع العولمة الامريكية وايضا كانت الوهابية الذريعة التي استخدمتها امريكا لاجل هذا التحرك , لكنهم وبعد التي واللتيا فشلوا لما تكبدوه من خسائر بشرية ومالية ضخمة حيث انهكت امريكا لذا حاولوا بطرق اخرى كثيرة لكنهم فشلوا ايضا .
المحطة الرابعة
عهد اوباما حيث حاول استخدام الحركة الوهابية من جديد بدلا من الجيوش الامريكية المباشرة مع دعمها لوجستيا ودبلوماسيا وماديا واستخباريا منذ عام 2011 ولليوم ولكن خطورة هذه المرحلة انها استفزت القوى النووية العالمية كالروس والصين وجعلتهم مستنفرين ومستعدين لاستخدام السلاح النووي ضد الامريكان اذا تطلب الامر وجعلت العالم على شفا الحرب الثالثة 


 المحطة الخامسة ( والاخيرة ان شاء الله )


عهد ترامب هو لاجل امتصاص غضب الصين والروس وتجنب الحرب معهم وخداعهم اعلن هذا اللعين انه سيحارب الوهابية في العالم وهي ذريعة لاستمرار تدخلهم في شؤون المنطقة والعالم برضى الصيني والروسي حتى حين.


بالحقيقة ان استراتيجية ترامب هي نسخة منقحة من استراتيجية بوش الابن واوباما معا مع بعض التغييرات الشكلية المزيفة .

فالرمحان المذكوران في روايات عصر الظهور هم الامريكان والروس وقد اختلفوا وتقاتلوا على مدى 70 عاما في اكثر من مكان من العالم وهذا ما شرحناه بهذه العجالة  ولكن العلامة الدالة على قرب الظهور هو عندما يختلفان في الشام وهذا الشرط قد تحقق وسيستمر هذا الاختلاف في الشام حتى تحقق بقية العلامات , ولكن في عهد ترامب قد يمر هذا الاختلاف بفترة من الضبابية والخداع الامريكي حتى ينجلي زيفهم ويظهر خداعهم للروس من جديد على ارض الشام .

الخميس، 17 نوفمبر، 2016

أحد أبرز مستشاري ترامب ... الاسلام هو مشكلتنا !!


نشرت صحيفة “لوموند” الفرنسية مقابلة أجراها الصحفي “أنطوان فيتكين” في 26 مايو في واشنطن مع الجنرال مايكل فلين، 58 عاماً، أحد أبرز مستشاري الرئيس دونالد ترامب للسياسة الخارجية خلال حملته الانتخابية.
وقد تداول اسم الجنرال المتقاعد، الذي شغل منصب مدير الاستخبارات العسكرية بين 2012 و2014، لعدة مناصب في الإدارة الجديدة: وزيراً للدفاع أو مديراً لـ”سي آي أي” أو “مستشار الأمن القومي” في البيت الأبيض، وفقا لما نقله موقع “شفاف” اللبناني.
ولأهمية المحاور نعرض أهم ما جاء فيه:
* كنت على رأس الاستخبارات العسكرية في 2012، ثم استقلت في العام 2014. ماذا كان خلافك مع إدارة أوباما؟
الجنرال مايكل فلين: في سوريا، لاحظنا منذ وقت مبكّر أن الجهاديين الأجانب بدأوا يتدفقون من جميع الجهات. وكنت قد أمضيت 10 سنوات في القتال ضد هؤلاء، في العراق، وفي أفغانستان، وفي شرق إفريقيا، وفي شمال إفريقيا… ولكن أحداً لم يرغب في التنبّه لذلك. لقد اختارت إدارة أوباما أن تتجاهل تحذيراتي، لأنها لم تكن تنسجم مع الرواية التي كانت تلك الإدارة تريد تقديمها للناس. فقد صادف أن أميركا دخلت حينها في سنة انتخابات رئاسية: وكان بن لادن قد قُتِل، وباتت “القاعدة” في حالة انهيار تام…
لقد تشكّلَ شرق أوسط جديد في السنوات الأخيرة. ستنشأ حدود جديدة، وستقوم مزيد من الحروب. وسيستمر ذلك الوضع في التأثير على أوروبا. ينبغي مواجهة تلك المشكلات بشكل جماعي. ينبغي على المسؤولين العرب أن يتحملوا مسؤولياتهم. لم يعد باستطاعتهم أن يخفوا وجوههم وأن يتظاهروا بأن ذلك لا يعنيهم، وأن يفرحوا لأن الجهاديين يرحلون إلى أوروبا بدل العودة إلى بلادهم الأصلية.
إن لدينا مشكلة كبرى، لا يرغب أحد في الاعتراف بها، لأن ذلك ليس مقبولاً سياسياً: إنها الإسلام! ذلك الدين يمثّل مشكلة. أنا لا أتحدث عن العالم الإسلامي، ولكن عن الإسلام نفسه. إن على العالم العربي أن يصفّي الإيديولوجية السياسية التي تُسمّى “الإسلام”!
لندرس حياة “محمد”، وعندها سنفهم كيف بدأ هذا كله خلال عصرنا هذا، ينبغي أن نخرج من ذلك كله. ذلك سيستغرق وقتاً، ربما عشرات السنين. وإذا لم نفعل، فستظل هنالك حروب لا تتوقف.
* بعد الهجوم الكيميائي في سنة 2013، لم يتدخّل الرئيس أوباما عسكرياً ضد الأسد….
الجنرال مايكل فلين: كان ذلك قراراً رهيباً. كان أول خطأ ارتكبه هو إعلانه أن لدينا “خطّاً أحمر”، فكلامه عن الخط الأحمر وضعه موضع الاختبار. كان قرار عدم التدخّل خطأً، وتسبب لنا بفقدان المصداقية، في الشرق الأوسط وفي أنحاء العالم.
* هل كان يمكن للتدخل العسكري الأميركي أن يؤدي إلى تغيير النظام في دمشق؟
الجنرال مايكل فلين: نعم، كان تدخّلنا سيدمّر النظام السوري. وكان ذلك سيوجّه رسالة قوية لجميع الحكام الديكتاتوريين الراغبين في خرق القوانين الدولية. لم يكن ينبغي لنا أن ندع الأسد يُفلِت من العقاب. ولكن السؤال الحقيقي هو: ماذا تفعل بعد ذلك؟ ينبغي أن نعود إلى أصل وجود القوات الغربية في الشرق الأوسط: في 2001 (غزو أفغانستان)، وفي 2003 (غزو العراق).وفق ترجمة مجلة العصر
لقد ارتُكبت أخطاء كارثية، وكان أبرزها عدم قدرتنا على فهم الناس الذين جئنا لمساعدتهم. لقد حاولنا أن نفرض قِيَمّنا ونمط عَيشِنا، وحاولنا أن نقوم بما يُسمّى “بناء الأمم” بدلاً من الاكتفاء بقتال العدو، والخيار لأهل تلك البلاد لاختيار الدولة التي يريدونها.
* كنت قد عرضت أن من الخطأ تقديم العون للثوّار السوريين، ثم انتقدت الرئيس أوباما لأنه لا يرغب في التورّط بتغيير النظام في سوريا. ألا تناقض نفسك؟
الجنرال مايكل فلين: كان ينبغي أن نطرح ذلك السؤال قبل الذهاب إلى أفغانستان، وإلى العراق، وإلى ليبيا، وقبل أن تتحوّل تلك البلدان إلى كوارث. ذلك لا يعني أن علينا أن نمتنع عن الإطاحة بالحكام الديكتاتوريين الذين يذبحون شعوبهم، أو عن القتال ضد جماعات مثل الدولة الإسلامية.
* هل تعتبر أن حرب التحالف الدولي ضد “داعش” فعّالة؟
الجنرال مايكل فلين: إنها حرب دون المستوى المطلوب. إذا لم تكن متأكدا أنك ستنتصر، فعليك ألا تذهب للحرب. إن الولايات المتحدة، وفرنسا، والبلدان الأخرى، تستثمر في الحروب. نحن بارعون في مثل هذه اللعبة: فنحن نشتري مزيداً من السلاح، ونعطي مزيداً منه، ونلقي قنابل من الجو.
ولكن مشكلات الشرق الأوسط لا تتعلق بالحروب بل بالحكومات الفاشلة والنظم التعليمية الرديئة والنظام الاجتماعي- الاقتصادي المبني على مورد واحد، وهو النفط. ينبغي أن نستثمر في الاستقرار، وليس في الحرب. أنظر إلى الصين، إنها تستثمر في الاستقرار، بينما نحن ننفق أموالنا في حروب الشرق الأوسط.
وهذا لا يعني أننا لن نواجه حروباً. ولكن، كان بوسعنا أن نطفئ نيران الحروب منذ سنة 2011…لقد درست حرب الجزائر. الدرس الذي استخلصته منها هو أن من الصعب أن تفرض نفسك على شعب لا يرغب بك. في الحروب، ليست هيئات الأركان هي التي تأخذ قرار النصر، بل الشعوب.
http://mepanorama.net/699374

 التعليق

اسم هذا التافه الكذاب يظهر كمرشح لمناصب عليا في ادارة ترامب الجديدة !!
وهو كسيده ترامب يهاجم الاسلام والمسلمين وهو بهذا يمتص غضب الدول العظمى التي ترى في الاسلام ( اسلام حليفتهم السعودية الوهابية والذي كانت تستثمر به امريكا لعقود  ) عدو مشترك وخطر حقيقي !

بماذا يفرق هذا التافه عن الساسة الامريكان الذين سبقوه في الادارات المختلفة بالكذب وتزييف الحقائق والدجل والاجرام  ؟

بهذه الشعارات والالاعيب وبهؤلاء التوافه ستحاول امريكا استغفال الصين وروسيا وغيرها من القوى العالمية وجعلها تسترخي وتطمأن حتى حين وهذا هو عماد سياسة ترامب القادمة
وهذا يدل على انهم سيستمرون في تدخلهم باسم محاربة الارهاب  وان عهد ترامب هو صفحة منقحة من عهدي بوش الابن واوباما فامريكا ثعلب عجوز باتت كل حيله معروفة .
 

الأحد، 13 نوفمبر، 2016

استمعوا جيدا لناصر قنديل في هذه المقابلة

تجدونها على هذا الرابط

https://www.youtube.com/watch?v=c1LR4KhuXXo

الاثنين، 17 أكتوبر، 2016

ماذا فعلت امريكا عام 2008 ؟

1- قامت بارسال عشرات الارهابيين من باكستان الى الهند حيث قاموا بقتل المئات من المدنيين الابرياء في بومباي لاجل شعل فتيل حرب بين البلدين قد تؤدي الى كارثة نووية

2- قاموا بدفع العميل الامريكي رئيس جورجيا حينها سكاشفيلي للتحرش بروسيا وافتعال حرب في القوقاز الا ان الرد الروسي كان سريعا وشرسا .

3- ازمة غذاء وخبز خطيرة ضربت معظم الدول العربية كادت تؤدي الى اضطرابات خطيرة  تمزق هذه البلدان بصورة اكبر وابشع من الحريق العربي الراهن

4- اخرها واهمها الازمة المالية العالمية

كان ذلك لاحداث اكبر قدر من الاضطرابات والحرائق في العالم لاعادة صياغته وترتيبه حسب المصالح الامريكية من جديد ولكنهم فشلوا , حيث جاءت تلك المحاولة اليائسة نتيجة فشل مشروع الشرق الاوسط الجديد بعد احتلال افغانستان والعراق

وفي عام 2011 كان الحريق العربي ويبدو انه الاخر لم يحقق طموحات امريكا الواسعة وان نتائجه لاتزال دون المستوى المطلوب وان الاستمرار به قد يؤدي الى صدام يجر الحريق الى امريكا نفسها ويدمرها ولكنهم سيبقون على وتيرته الحالية دون التمادي اكثر في استفزاز الروس بصورة كبيرة وخطيرة

لذا ربما تفكر امريكا بشعل حروب عالمية جديدة وحرائق متفرقة هنا وهناك يبقيها بعيدا عن اي صدام مباشر مع الروس او غيرهم حتى حين , وربما يكون هذا هو المشروع الجديد  لعهد ترامب والذي سياتي مرتديا قناع العقلانية في التعامل مع الروس وغيرهم من القوى العالمية الكبرى
بوادر هذا الامر نشاهدها على الحدود بين الهند وباكستان هذه الايام وداخل اثيوبيا حيث ستكون ارتداداتها خطيرة على مصر وربما سنرى في قادم الايام علامات اخرى في اماكن متفرقة من العالم تثبت هذا الامر وتؤكده

فعوامل الهيمنة الامريكية بدأت تتاكل وسريعا بدءا من القوة المالية والاقتصادية مرورا بالعسكرية والدبلوماسية , اذا اننا نمر بفترة بناء العالم المواز والذي تعمل عليه موسكو وكل عاقل في هذا العالم على انجاحه , ومن مصاديق هذا الامر ابتعاد الكثير من دول العالم عن التعامل بالدولار واعتماد العملات المحلية في العلاقات المالية بين البلدان وانشاء بنوك عالمية جديدة وادخال عملات جديدة لسلة العملات العالمية ومنها اليوان الصيني وانشاء مركز تصنيف اقتصادي عالمي جديد وغيرها الكثير لسحب البساط من تحت اقدام الامريكان .
 

الخميس، 13 أكتوبر، 2016

اختلاف الرمحان بالشام !

هذا الموضوع لكاتب اخر جزاه الله كل خير وهو يستحق القراءة
يستخلص فيه ان الرمحان مقصود بهما قوتين عظمتين ( الروس والامريكان ) وان محل اختلافهما في الشام وان هذا الاختلاف سيستمر حتى حدوث الحرب العالمية الموعودة في سنة الظهور ومن ثم تحقق العلامات الحتمية .

( النعماني/305 ، عن المغيرة بن سعيد عن أبي جعفر الباقر عليه السلام قال: قال أمير المؤمنين عليه السلام : إذا اختلف الرمحان بالشام لم تنجلِ إلا عن آية من آيات الله . قيل: وما هي يا أمير المؤمنين؟ قال: رجفة تكون بالشام يهلك فيها أكثر من مائة ألف ، يجعلها الله رحمة للمؤمنين وعذاباً على الكافرين ، فإذا كان ذلك فانظروا إلى أصحاب البراذين الشهب المحذوفة ، والرايات الصفر تقبل من المغرب حتى تحل بالشام ، وذلك عند الجزع الأكبر والموت الأحمر . فإذا كان ذلك فانظروا خسف قرية من دمشق يقال لها حرستا ، فإذا كان ذلك خرج ابن آكلة الأكباد من الوادي اليابس، حتى يستوي على منبر دمشق ، فإذا كان ذلك فانتظروا خروج المهدي عليه السلام ) والبدء والتاريخ:2/177، قال: وفيما خبر عن علي بن أبي طالب في ذكر الفتن بالشام قال: فإذا كان ذلك خرج ابن آكلة الأكباد على أثره ليستولي على منبر دمشق، فإذا كان ذلك فانتظروا خروج المهدي . وغيبة الطوسي/277، بنحو النعماني ، ومثله العدد القوية/76، بتفاوت يسير، وفيه: فانتظروا ابن آكلة الأكباد بالوادي اليابس ، ثم تظلكم فتنة مظلمة عمياء منكشفة لاينجو منها إلا النُّوَمة ، قيل: وما النومة؟ قال: الذي لا يعرف الناس ما في نفسه . ومنتخب الأنوار/29 ، عن الخرائج ، وإثبات الهداة:3/730 ، عن غيبة الطوسي ، وكذا البحار:52/216
واقول : هذه الرواية بدايتا لعلها من اهم الروايات في عصر الظهور الاخير ، والتي هي اعتبرها من الروايات المفتاحية لعصر الظهور ، وسوف نعتبرها مدخلا لتناول الجانب السياسي للعلامات في احداث الشام
ولذالك نحاول فهم المستطاع من الرواية ومن ثم يكون البحث سياسيا
واول ما ابتداء الحديث او الدخول في احداثها جاء بالاداة الشرطية " اذا " ، اذا اختلف الرمحان في الشام
وهنا يلفت الامام ع انتباه المنتظرين والمدققين الى حدث علاماتي مهم ، وبه ومنه يكون بداية علامة مهمة ، وتستمر احداثها الى حتى الدخول في العلامات الحتمية والتي ترافق الظهور ،
ولكن تمييز هذه العلامة هنا وبحدود هذه الرواية متعلق بكلمتين مهمتين ، هما
1- اختلف الرمحان .
2- في الشام
وطبعا وكما قلنا وحيث انّ الرواية بخصوص ملاحم الظهور الاخيرة فلا بد ان يكون وقت تأويلها في عصر الظهور ، والا اي انطباق سابق وبعيد عن عصر الظهور لا يمكن اعتباره ذي اهمية هنا
وعليه سيكون للمتفحص ان يكون عنده على الاقل ادلة اولية مهمة تفيد انه في عصر الظهور بالاضافة الى احداث هذه الرواية والتي نحن بصدد تحليلها عموما ، وكذالك محاولة اسقاطها التجريبي الان في ظل فرضية اننا في عصر الظهور ،

ونرجع للرواية من جديد،
- اختلف الرمحان : كلمة الرمحان ، وهي المسبوقة بأل التعريف يفيدنا : اي هذين الرمحان رمزان معروفان للذي يشهد احداث اختلافهما في ذالك العصر ، ولم يقل الامام اذا اختلف رمحان اي منكرة اي ليس اي رمحين عاديين على مر زمان الاحداث بالشام بل رمحين مميزين يشار اليهما بالبنان ،
والاشارة الى هذين ( الجهتين القوتين المختلفتين ) بالرمحان مقصودة وتميزها عن قوى اخرى في الشام سوف تظهر في نفس احداث هذه الرواية واحداثها اشار اليها الامام بالرايات ( وهي الرايات الصفر ، وكذالك رايات الابقع والاصهب والسفياني في رواية اخرى قريبة المعنى تفصل الاحداث بين الرايات الثلاثة )
ولعل اغلب ما كان يطلق في الروايات على القوى المتصارعة فيه في احداث الظهور تسميها " بالرايات " ( خاصتا في احداث الشام )

لذالك اطلاق كلمة الرمحان للاشارة الى جهتين ما ، وكذالك الى اطلاق كلمة الراية الى جهة / قوة اخرى ، يكون لعله مقصود ويعني التفريق
ولهذا لعله الكثير قد وقع في شبهة وخطاء تحليلي وطبق الرمح على الراية او العكس ، واراد ان يسقط هذه المفاهيم على رايات الابقع والاصهب والسفياني ، ولكن المنطق التحليلي والقرائن لا تساعد في ذالك فنرجوا الانتباه . وكما سيتبين لاحقا في سير البحث والتحليل ،

لذالك فان الرمحان في الرواية تعبيران يختلفان عن بقية الرايات
فلذالك استحقا القول من الامام بما يناسب حجمهما ورمزهما فكان قول الامام ؛ اذا اختلف الرمحان ،

واما المسألة الثانية المهمة بهذا الخصوص فهو الموقع الجغرافي لهذا الاختلاف بين الرمحان ، وهو الشام
وليس بالضروري ان يكون شمول هذا الاختلاف كل الشام او بعضه ، وسواء بالمفهوم القديم للشام او الحديث ، ولكن الرواية لم تحدد حجم ومدن الشام التي ستكون مسرح عمليات اختلاف الرمحان ، ولكن راية السفياني وتملكه للكور الخمسة يفيد بدقة لا باس بها حجم ملكه وحدوده حتى في عصرنا الحاضر
وهنا ايضا نقول ليس بالضروري ان يكون ملك السفياني المتوقع هو نفس مساحة ومحل اختلاف الرمحان .

طبع هناك لعله استنتاجات يمكن استخراجها من العبارة قد تفيد الفهم ، فالرواية تقول " اذا اختلف الرمحان " ولم تقول مثلا اذا اختلف السيفان ، وهذا لعله قد يعبر عن كبر واهمية هاذين الرمحان في عصر الظهور ،
وكذالك الرواية مثلا لم تقول اذا اشتبك الرمحان او تضارب الرمحان ، او ما شابه ذالك من تعابير ، وهي بالنتيجة قد تفيد الى ان هذا الاختلاف ليس بالضروري يكون احتكاك مباشر من قبل هاتين القوتين او لعلها تفيد ايضا بما يسمى الاختلاف السياسي وطبعا المعزز بالدعم العسكري لكل منهما لمن يمثله في ارض الصراع الواقعي

- ثم بعد ذالك تعطي الرواية اشارة مهمة يكون بها حصول احداث مهمة هي نتائج وافرازات هذا الاختلاف
وبالتالي يريد الامام ان يبين نتيجة هذا الصراع بحدث مهم فتراه عليه السلام قد سكت بعد ان قال لا تنجلي الا عن آية من آيات الله ، وقد كان سكوته مقصودا ولذالك تطلب من السائل ان يستفسر عن ما هي هذه الاية لتكون بعد ذالك لما يبينها له اكثر توكيدا لدقة الاية وعلامتها المميزة اكثر مما لو استرسل بالكلام وذكرها مباشرة ، والله اعلم ، وعلى كل حال
هذه الاية هي " رجفة تكون في الشام يهلك فيها اكثر من 100 الف تكون رحمة للمؤمنين وعذاب على الكافرين "
وهنا لم تذكر الرواية ان من يموت في هذه الرجفة هل هم من المؤمنين او الكافرين او كلاهما ، ولكن نتيجتها واثرها قد بينته فقالت تكون رحمة للمؤمنين وعذاب على الكافرين ، ولهذا فان هذا التصور وعلى ضوء القرينة لعله يفيد في ان المهم في هذه الاية نتيجتها بالاضافة الى كونها آية ،

اما ما المقصود بالرجفة ، فلعل الاظهر فيها هو اشارة الى الزلزال ، وكونه آية هنا فلعل اثره ومحله سوف يتبين في حينه لمن يتابع انه آية ، ولعل ما ذكر من حصول خسف في الشام وفي وقت قريب من هذا الحدث يدلل اكثر على ان الرجفة زلزال ، وان الخسف اثر مترتب عليه
اما كون هذا الزلزال بشكل طبيعي او اصطناعي فلا قرينة عليه في الرواية والاصل هو الاثر الوضعي وليس السببي ،

ولكن هنا وفي هذا المقام والحدث يشير الامام الى مدلول اشاراتي مهم لحادثة الرجفة ، وهو علامة عليها
وهذه العلامة هي وحسب الرواية " وذالك عند الجزع الاكبر والموت الاحمر "

وطبعا لم تذكر الرواية معنى ذالك الجزع والموت المذكورين ، ولا محلهما ، ولكن نقول بقرينة روايات اخرى كثيرة وتعابير قريبة بالمعنى والقرب الزماني
فان الاغلب والاقرب للفهم هو ذالك الذي نصطلح عليه في فهمنا الحديث الحرب العالمية الثالة ، او الحرب الكونية ، او الحرب النووية ،
وكذالك القرينة الاخرى هي ان الامام لما ذكر للمتلقي هذه العلامة ولم يفصل فيها ولم يسأل المتلقي عنها مزيد توضيح ، لعله اشارة الى ما سبق من فهم وعلم بخصوصها في سابق رواياتهم الشريفة بخصوص علامات الظهور ، فلذالك اكتفى الامام بالمرور عليها مرا سريعا والله اعلم ،
وعليه وما استفدناه من منطقية تسلسل الاحداث وعلاماتها يكون اخلاف الرمحان اذا حصل في الشام في احداث عصر الظهور ،

فانه يستمر الى ان تحصل علامة مهمة وهي آية من آيات الله ، وهي الرجفة التي بالشام ، وعلامة هذه الرجفة هي ستكون في وقت الجزع الاكبر والموت الاحمر فاذا تحقق الاثنان سويتا سيكون على اثره احداث متعددة متتالية
نزول الرايات الصفر القادمة من الغرب في الشام ( ونزولها في الشام لعله فيه اشارة الى انها من خارج الشام وإلا اذا كانت مما يصدق عليه من بلاد الشام فما الداعي لان يقول الامام انها تحل بالشام ، الا ان تكون الشام يقصد بها الشام في عصر الظهور وما وضع من حدود وهذا يحتاج وحده الى بحث مستقل وتفصيلي )

- ثم يحدث خسف حرستا ( المذكور في روايات اخرى ايضا ) وهنا طبعا بعد الرجفة التي هي عند وقت الجزع الاكبر والموت الاحمر
- ثم تقول الرواية يخرج السفياني ، وهنا سنكون بحادثة السفياني قد دخلنا في شهر رجب كما هو معلوم وقت خروج السفياني الملعون ،

طبعا هنا الرواية لم تذكر رايتي الاصهب والابقع ، ولكن رواية اخرى تفصل هذه المرحلة بشكل ادق سوف نذكرها ونستفاد من هذا التحليل اعلاه لنبين وقت الاشارة الدقيق لخروج هذه الرايات

الأحد، 9 أكتوبر، 2016

خصائص مذنب عصر الظهور

وجدت هذا الموضوع الجميل في احد المواقع جزا الله كاتبه كل خير , ولكن ستكون  له تكملة  سارفقها حالما تكون متاحة .

يقول الامام امير المؤمنين عليه السلام

قال أمير المؤمنين عليه السلام : الا وان لخروجه علامات عشر، اولها: تخريق الرايات في أزقة الكوفة، وتعطيل المساجد، وانقطاع الحاج، وخسف، وقذف بخراسان، وطلوع الكوكب المذنب، واقتران النجوم، وهرج ومرج، وقتل ونهب، فتلك علامات عشر، ومن العلامة الى العلامة عجب، فاذا تمت العلامات قام قائمنا.

وهذا هو البحث

صقر خراسان

من بين العلامات الهامة والمنتظرة في زمن الارهاصات التي تسبق زمن الظهور المقدس لولي العصرالاعظم الحجة المنتظر ، علامة ظهور وطلوع مذنب وكأنه ذو ذيل في السماء ، وهذا المذنب وبحسب الروايات الشريفة يطلع في وقت مغيب الشمس ، وهو نجم يظهر له ذنب على شكل الرمح او القوس وبوجه مستدير ، وكأنه يشاهد جهة غروب الشمس ، وتذكر الروايات ان تاريخ طلوعه يكون ما بين شهري صفر ورجب . والغريب في الامر والملفت للنظر ايضاً أن هذه العلامة تعتبر من العلامات القليلة والنادرة التي ظهرت في روايات ومصادر الفرق الاسلامية وكذلك في مصادر وكتب الاديان السماوية الاخرى كاليهودية والنصرانية .
 
ويبدأ ظهور هذا النجم في الآفاق في بدايات شهر صفر وبعد علامات دالة عليه وتسبقه وتتمثل بكسوف الشمس في شهر ذي الحجة وبخسوف للقمر يحدث في محرم . وتكون علامة هذا المذنب التي تميزه عن غيره من المذنبات انه يشع بالنور كما يضيء القمر ليلة البدر ، او كأن الشمس قد أشرقت بعد انقشاع السحب ، ويذكر اهل علم الفلك والكواكب بان لهذا المذنب مدار يتحرك فيه يستغرق دورانه لقرون من الزمان ، بمعنى أنه يمر بمراحل متعددة وبأنه قد ظهر مرات عديدة سابقاً ، ويحدد علماء الفلك ومن خلال دراسات واستنتاجات لها علاقة بالروايات الشريفة وبالحسابات الفلكية بأن مرحلته الاولى التي ظهر فيها كانت في حقبة زمان سيدنا نوح عليه السلام ، وكان أول طلوع له شاهداً على هلاك قوم نوح عندما أغرقهم الله ، فيما يشير هؤلاء العلماء الى ان الطلعة الثانية حصلت في زمان سيدنا إبراهيم عليه السلام عندما ألقي بنبي الله في نار النمرود ، كذلك يشيرون الى طلعات اخرى له حصلت في مناسبات متعددة ومحطات متفرقة ومنها ، عندما أهلك الله فرعون ومن معه غرقاً بعد عبور موسى واتباعه البحر ، وكذلك عندما قُتل سيدنا يحيى بن زكريا ، وفي مناسبات اخرى الأمر الذي يدلنا على ان طلوع هذا المذنب لا يتحقق الا ليبلغ عن أمر هام أو ليكون شاهداً على حدث كبير .
 
ومن علامات طلوع النجم ذو الذنب الذي تفزع منه الامم ومنها أمة العرب انقطاع الأمطار، وجفاف الأنهار، وازدياد الاعاصير والزلازل ، وحصول الازمات الاقتصادية الكبيرة ، وموت وهلاك اعداد كبيرة من البشر . واما الاعجاز فيتمثل في ظهوره من الشرق وهذا الأمر يستحيل علمياً لأن حركة الكواكب والنجوم تبدأ من الغرب باتجاه الشرق ، فما هي قصة هذا المذنب وما هي اسراره ؟ وما هي الادلة الروائية الدالة عليه ؟
ـ المذنب في روايات اخواننا السُنَّة ـ
عن امير المؤمنين علي في الجفر : ويسبق المهدي ظهور النجم ذو الذنب العجيب، ليس ما ترونه نجم ثلثي العقد الواحد ولا نجم ثلثي القرن ولا نجم كل قرن ، إنما النجم ذو القرون له قلب وفيه نار وثلج وهواء وتراب، يمتد ذنبه ما اسرع في جريه سرعة نور الشمس ما انفجر الفجر ، يعمو اوله على اخره كأنه الطوق العظيم ، يكون له وهج في ليل السماء كأن شمس أشرقت ثم يروح لدائرته ، وبعدها هلاك وموت كثير خيراً لأهل الخير وشراً لأهل الشر.
 
المفاجأة لمحمد عيسى بن داود ص 204 التفسير :
يشير الامام علي عليه السلام من خلال هذه الرواية المنسوبة اليه بأن علامة النجم ذو الذنب تسبق مرحلة ظهور المهدي ( عج ) ويكون نوعه مختلف عن المذنبات المعروفة ، فهو لا يشبه المذنب الذي يظهر بعد انقضاء الثلثين من كل عشر سنوات من الزمن ، ولا يشبه المذنب الذي يظهر بعد انقضاء الثلثين من كل قرن ، وانما هو نجم كل القرون وله مميزات بأنه يحتوي على قلب ونار وثلج وهواء وتراب ، ويكون جريانه سريع بسرعة انبلاج الفجر وظهور نور الشمس بعد الفجر ، يعمو اي يميل اوله على آخره بمعنى انه يلتوي من جهة الرأس باتجاه القاعدة حتى يظهر على شكل طوق او اسورة متقاربة الاطراف ، ويكون مضيئاً في الليل ثم يتجه الى مكان بداية انطلاقة دورانه مجدداً ، وتكون من نتائج ظهوره هلاك وموت الكثير من البشر ، اي انه علامة حصول حروب وحدوث كوارث تتسبب بهلاك اعداد كبيرة من الاشرار فيما يسلم من هذه الكوارث المؤمنون واهل الخير .
 
الرواية الثانية :
روى ابن طاووس نقلا عن نعيم بن حماد ، قال : علامة انقطاع ملك ولد العباس حمرة تظهر في جوف السماء، ونجم يطلع من المشرق يضيء كالقمر ليلة البدر ثم ينعقد ..
هنا تشير الرواية الى حُمرة ستظهر في جوف السماء وتكون علامة دالة على انقطاع مُلك ولد العباس ونهاية حقبتهم ، ويظهر بعدها نجم من المشرق وهذا الامر الاعجازي يعتبر من المستحيلات في قوانين علم الفلك ، ويكون مشعاً كالقمر في حالة البدر …
وفي رواية ثالثة عن نعيم ابن حماد :
يطلع نجم من المشرق قبل خروج المهدي لـه ذنب يضيء لأهل الأرض كإضاءة القمر ليلة البدر ..
وهنا تشير هذه الرواية الى طلوع النجم من جهة المشرق وتكون علامة سابقة لظهور المهدي ، ويكون لهذا النجم ذيل مشع ومضيء ويمكن رؤيته من قِبَل اهل الارض بكل وضوح .
وفي رواية رابعة وعن ابن مسعود، قال : تكون علامة في صفر ، تبتدء بنجم لـه ذنب ..
وهنا تشير هذه الرواية بوضوح الى ان بداية طلوع هذا النجم تكون في شهر صفر

بعض التعليق

يقول الاخ صقر خراسان ان ظهورهذا المذنب سيكون في صفر وسيترافق ذلك مع حروب ودماء كثيرة تسفك , وهذا حقيقة هو الموعد المتوقع لنشوب اول حرب عالمية موعودة من سلسلة الحروب المدمرة قبل ظهور قائم الحق روحي فداه , فاول حرب كبرى مدمرة والتي قد تندلع في اي وقت قريب كان او بعيد بين الروس والامريكان والتي ستتلوها حروب اخرى كثيرة بين اطراف مختلفة , فلو كانت الحرب بين الامريكان والروس فقط لما كانت ستستغرق عاما كاملا ولا تكون كافية لذهاب ثلثي البشرية , فهناك حديث يروى عن المعصومين عليهم السلام بان الحروب الممهدة للقائم عج ستكون من صفر الى صفر وبالعودة لرواية حذيفة بن اليمان فيها تفصيل عن الحروب المختلفة التي ستندلع .

الجمعة، 9 سبتمبر، 2016

امريكا تعاقب السعودية !!

السعودية كانت من ابرز الادوات الامريكية في هزيمة الاتحاد السوفيتي واسقاطه
فقد كانت الداعم الرئيسي لادوات الهيمنة الامريكية في العالم لاسيما في المجال الاقتصادي والمالي وساهمت ايضا بصورة فعالة في هزيمة السوفيت في افغانستان ومن ثم انهيارهم
وفي فترة القطب الامريكي الاوحد كانت السعودية عراب هذا الاستفراد الامريكي بالعالم من خلال ادوات كثيرة ومنها المال والاستخبارات والوهابية وفتحت اراضيها واراضي خليج الخونة للقواعد الامريكية على مصراعيها
وفي فترة عودة الروح للقطب المعادي لامريكا كانت ولازالت السعودية من اهم الادوات في الوقوف الى جانب الشيطان الاكبر لاستعادة الهيمنة المطلقة ولم تدخر اي نبلة في كنانتها لاجل هذا الغرض الغير شريف واللا انساني والساقط .
السعودية هي القوادة العوراء للبغاء الامريكي
لكن يبدو ان هذه الغانية اللعوب تخطط لمستقبل تستخدم فيه ادوات اخرى قد تستثني السعودية منها بعد ان فاحت رائحتها العفنة ولم تعد قادرة على المناداة لزبائن البغاء .

فالسعودية قد خسرت اكذوبتها في قيادة العالم المسمى اسلامي واصبحت منبوذة توصم بالارهاب والتطرف ووليدها الارهابي لم يعد فعالا بعد ان اكتوى بناره الجميع دون استثناء

خسرت الكثير من مقدراتها المالية وذات اقتصاد ضعيف يعاني من مشاكل كثيرة ولم تعد تستفرد في سوق الطاقة العالمي .

مغامراتها العسكرية الفاشلة تنذر بمستقبل قاتم لهذه الدويلة الساقطة

اعداؤها كثيرون خصوصا بعد تكشير الايرانيين عن انيابهم وهذا قد يورط امريكا في صراعات جانبية هي في غنى عنها حاليا.

يبدو ان امريكا تحضر لمرحلة وصول ترامب للسلطة وهذه المرحلة الجديدة بحاجة لادوات جديدة اكثر احترافية ومهارة في خداع خصوم امريكا ومتحديها ولاباس في ان تعصر ما تبقى من السعودية قبل ان ترمى بها في سلة الاوساخ المتعفنة .

 سؤال مهم بهذا الخصوص يوجه لال سعود لعنهم الله ( على فرض ان لهم عقول يفكرون بها ) لماذا اختارت امريكا 15 اسما من الارهابيين المفترضين باعتداءات نيويورك ممن يسمون سعوديين وقبل 15 عاما ليتم استثماره اليوم .
 فهل كانت امريكا ومنذ ذلك اليوم تخطط لما تنفذه اليوم ؟
وماذا يعني هذا وما هي تبعاته ؟
لاتمروا مرور الحمير وليس الكرام على هذا التساؤل .

نصيحة لال سلول
امريكا لاتريد ان تحارب القاعدة في سوريا لانها غيرت اسمها من جبهة النصرة لفتح الشام وانتم ايضا غيروا اسمكم الى المملكة الصهيونية الترامبية !!

والعلم عند الله

هنــــا

مقال لعبدالباري دولار

السعودية ورق التواليت الامريكي

الخميس، 8 سبتمبر، 2016

هل بات ظهور المهدي قريبا ؟



الحسين بن علي ع هو ثار الله
والمهدي ع هو الطالب بهذا الثار من الظالمين
فدين الاسلام  حسيني البقاء ولولا دم الحسين ع لما بقي لهذا الدين من اثر على ايدي سلاطين الجور والظلم وفقهائهم فقهاء الدرهم والدينار لعنهم الله .وسيظهر هذا الدين على الدين كله بثورة المهدي عج والذي سيقوم بشعار يالثارات الحسين .
ولد الحسين ع وولد المهدي ع في شعبان المعظم  ويبدو ان هذا الشهر هو شهر ولادات اولياء الله الطالبين بدم دين الله المهتوك على ايدي المنافقين على مر العصور .
شهادة الحسين بن علي ع كانت يوم العاشر من محرم الحرام سنة 61 للهجرة وظهور المهدي ع سيكون في هذا اليوم ايضا , ليتحول هذا اليوم من أشأم يوم في تاريخ البشرية الى اجمل يوم واعظمها بركة , ولكن في مكة حيث انطلقت الشرارة الاولى للاسلام على يد جده المصطفى محمد صلى الله عليه واله وليعيده حفيده محمد عج ومن مكة ايضا حيث لاتزال مكة بعيدة كل البعد عن الاسلام واهله . فقد كانت مكة ذاك الزمان تعبد الاوثان واليوم تعبد الشاب الامرد اله الوهابية المجسمة المكفرة المنافقين .
لاشك عندي ان احداث ما يسمى بالربيع العربي وخصوصا الحدث السوري هو مقدمة للعلامات الحتمية لظهور قائم الحق .


وبالتامل في هذا الحديث واحاديث اخرى كثيرة تركز على احداث الشام في علامات الظهور نجدها تنطبق بصورة كبيرة على ما يجري اليوم مع الاخذ بعين الاعتبار الجو العام المحيط بالفتنة في الشام اقليميا وعالميا .
وبربط هذا الحديث بالمقدمة لهذا الموضوع نرى انه بعد سبعة اعوام من الان يكون قد مضى على فتنة الشام 12 عاما وسيكون يوم العاشر من محرم يوم سبت باذن الله كما نصت روايات عصر الظهور وستكون ليلة 23 من رمضان الذي يسبقه والتي هي ليلة الصيحة الموعودة ليلة جمعة باذن الله .
ولكن الاهم في هذا الامر ان ذاك اليوم الموعود من محرم لظهور المهدي عج كما نامل ونرجو من عام 1445 هجري يصادف 29 - 7 -  2023
وهو نفس تاريخ ميلاد الامام المهدي الشمسي فقد ولد روحي فداه بتاريخ  29 - 7 - 869 ميلادي !!

وهذا ليس بغريب لمن يتدبر ويتامل في هذا الامر فالمهدي ولد لاجل هذا اليوم , يوم الثار لدم الحسين ودين الله

كذب الوقاتون ولا احد يجزم بشئ ولكنه امل وانتظار ولهفة ونسال الله ان يكون فامره بين الكاف والنون .

اللهم عجل لوليك الفرج والنصر والعافية

السبت، 27 أغسطس، 2016

عصافير اردوغان الانقلابية

يقال في المثل  ضرب عصفورين بحجر
ويبدو ان نتائج الانقلاب الذي حدث في تركيا قد اصطاد به اردوغان اكثر من عصفورين وهو بهذا يحطم الرقم القياسي للمثل السائد !
يبدو والله العالم ان اردوغان ومخابراته والمتعاونين معه في الجيش هم من خططوا لهذا الانقلاب واشركوا به العناصر الغاضبة في الجيش للتخلص منهم وتوريط الاخرين الغير مرغوب فيهم بالحملة المسعورة التي تلت الحدث, اي انه انقلاب معد ومسيطر عليه من قبل الحزب الحاكم للتخلص من كل من يشك بولاءه حتى ولم لم يكن مشتركا وهذا ما يفسر استبعاد نصف قادة الجيش التركي
فلو كان هذا حقيقيا وكان كل هؤلاء مشتركون في العملية الانقلابية فهل كان اردوغان اليوم على رأس السلطة ؟

نتائج او عصافير اردوغان

1- جعل امريكا اكثر طوعا في تقبل الاهداف والمصالح التركية في الحرب على سوريا وكانت جرابلس نقطة البداية حيث اصبح الكرد  كرة تتقاذفها الاقدام وهذا هو حالهم منذ امد بعيد فهم مجرد مطايا للاخرين .

2- خداع الروس والايرانيين في نوايا اردوغان في الحرب على سوريا من خلال العمل باسلوب جديد بعد ان ثبت ان اسلوبه القديم عقيم خصوصا بعد التدخل الروسي في الحرب هناك

3- اىستفراده  بالسلطة هو وحزبه حتى حين

ولكن

وهذا بالتاكيد لم يكن في حسبان اردوغان انه لايستطيع خداع الروس والايرانيين بل انهم يدارونه عل وعسى يترك النهج الاجرامي الخياني لعنه الله وان الامريكان لايمكن الركون لهم وربما يسقطونه في انقلاب حقيقي هذه المرة غير ماسوف عليه وياتوا بشلة اخرى من الخونة فهذا هو حال الامتين العربية والاسلامية لارفع الله لهم راية ( كلما سقط منهم خائن نهض مكانه عشرة من السنة ). وتناسى اردوغان وحزبه النجس انهم خلقوا لهم اعدادا مليونية اضافية من الاعداء داخل تركيا . وحتى انصار اردوغان في الداخل التركي فانهم يسيرون نحو التطرف والارهاب الوهابي وستكون نتائجه وخيمة جدا في هذا البلد الحقير .
اردوغان قد تخطى الخطوط الحمر لكن الرد عليه من قبل القوى المختلفة سياتي بصورة غير مباشرة حيث ستدمر قواته بايد مختلفة في سوريا وقد بانت تباشير هذا الامر . ظن اردوغان انه اللاعب الاساسي ويجب ان بحظى باكبر قطعة من ( الماساة ) السورية فالحدود التركية هي مفتاح الحل او التصعيد وهي بيده لعنه الله .

الثلاثاء، 16 أغسطس، 2016

ابحثوا عن فيتنام جديدة

صرح الامريكان اليوم بانهم مستعدون لحرب بلا نهاية في سوريا !!

وذلك عن طريق ارهابييهم

المال من الخليج والدعم اللوجستي من تركيا والاردن

لابد من فتح او تسعير الجبهات التي تؤذي الامريكان وادواتهم بدلا من اللعب داخل الحلبة الامريكية

هناك خلل مزمن في التفكير الاستراتيجي في الحرب مع الامريكان
اجعلوا من اليمن او افغانستان فيتنام اخرى او ابحثوا عن فيتنام جديدة
100 صاروخ توشكا بيد الحوثيين تحل مشكلة السعودية
وبعض السلاح النوعي بيد حزب العمال الكردستاني كفيل بالاتراك
لابد من الضغط الحقيقي على كلب تركيا لعنه الله فهو يلعب على الحبلين وليس هناك اي تغير حقيقي على الارض بل مجرد مناورات لفظية

دروس مهمة
عام 1996 هرب الامريكان من الصومال بعد ان تلقوا علقة من الشعب الصومالي
عام 2011 هربوا من العراق رغم استعدادتهم الهائلة بعد ان وصلوا لطريق مسدود
عام 1975 هربوا من فيتنام

هذا هو الطريق الوحيد للتعامل معهم فهم لايعرفون الا لغة القوة وايضا بناء العالم المواز الذي يسلب ادواة القوة والهيمنةمن امريكا وذيولها
 

الأحد، 24 يوليو، 2016

تغيير نمطية اللعبة الانتخابية الامريكية

كانت اللعبة الانتخابية الامريكية سابقا  , ان فوز الجمهوريين يولد الخوف والتوجس في العالم من انهم دعاة الحرب والعدوان والاكثر جرأة في اتخاذ قرارات الحروب وشنها خدمة للمصالح الامريكية اما الديمقراطيين فيبدون اكثر وداعة من نظرائهم !
والحقيقة انهم كلهم غربان سوداء لاتجيد الا النعيق فوق خرائب العالم لعنهم الله .
اما اليوم وفي ظل الانتخابات الجديدة فنرى كلنتون اللخناء المتمقرطة اكثر عدائية وصقورية من نظيرها ترامب المتجمهر على الاقل في الموضوع السوري  والعلاقة مع روسيا  (وان كان الموضوع اعلاميا ودعائيا ).
اللافت ان الغائط الاسمر ( اوباما )  كان شديد الانتقاد لسياسة بوش الحربية وما جرته من ماسي وظهر علينا بمظهر رجل السلام وبالفعل اخذ جائزة نوبل للسلام وعلى هذا المنوال تسير اليوم حملة ترامب الانتخابية  !!
تبين بعدها ان ابن الزانية هذا كان بنفس ضرر بوش لشعوب العالم ان لم يكن اشد ضررا !!
فكل ما بالامر ان بوش استخدم الموارد الحربية الامريكية وقوات بلاده بصورة مباشرة ومكلفة الا ان الشيطان الثاني استخدم تكتيكا اخر لانجاز ما هو مهم امريكيا 

هذه اللعبة يتبين اليوم انها شهدت نوعا من التغيير والتعديل واصبح العالم الاخر لايمكنه توقع السياسات القادمة لامريكا بل مشوش بصورة اكبر ومرتبك في التعامل معها !
ولكن هذا ما يظنونه هم فقد تغير العالم .

والحقيقة ان لا بوش ولا كلنتون و لا اوباما يقرر السياسة الامريكية واستراتيجيتها ولا حتى التكتيك المناسب للوصول للاهداف ولكنهم مجرد ابواق تسهر على تطبيق ما يعد في الغرف السوداء المظلمة الشريرة في هذا الكيان المسخ المسمى امريكا .بل انهم جزء من طاقم التضليل للمغفلين في هذا العالم الاخر من مسؤولين ومواطنين .

مما سبق يتبين لي وبالقياس على الانتخابات التي سبقت هذه ان ترامب هو الاوفر حظا للقيام باعباء تطبيق قرارات الغرف السوداء !

ولكن

في حالة فوز كلنتون فهذه اشارة واضحة وصريحة من قبل الغرف السوداء بالاعتراف بالمسؤولية عن الاعمال الارهابية في اوربا لدفعها الى الانخراط بصورة اكبر في المشاريع الامريكية في الشرق الاوسط ومنها يتبين ايضا ان اردوغان لم يفتح صنبور الهجرة الى اوربا الا بايعاز امريكي وهذا يدل ايضا على ان امريكا تريد ان تظهر للعالم بمظهر اسد الغابة !! 

السبت، 16 يوليو، 2016

انقلاب تركبا

 


ما حدث ليلة امس في تركيا  امر غامض لن تنكشف خيوطه الا بعد وقت

لا استطيع الجزم في شئ او توقع شئ حاليا لكن ما حدث بكل تاكيد له تاثير كبير على الداخل التركي والاقليمي ايضا وربما العالمي , فتركيا لاعب في منطقة الشرق الاوسط التي يتصارع فيها اليوم القوتين العظمتين وانحيازها لهذا الطرف او ذاك يمثل ثقلا للاطراف المتصارعة.

وحتى تتبين حقيقة ما جرى سيكون اردوغان وحزبه قد تمكنوا من الامساك بالسلطة با ستبداد كبير وتغيير للدستور وقيادات الجيش بصورة مسعورة قد تؤدي الى اضعافه بصورة كبيرة وهذا بحد ذاته خسارة لدور تركيا وقوتها وهيبتها واستقرارها الداخلي ايضا .

اللافت جدا في الامر والغريب ان القيادات الانقلابية نجحت في البداية  نجاحا كبيرا وتحركت ضمن خطة مدروسة وطموحة ولكنها وبسحر ساحر كبير فقدت الاتصال فيما بينها وضعفت حتى انهارت خلال ساعات قليلة ودون مقاومة تذكر وهذا ربما تكون له تفسيرات كثيرة ايضا ( منها انها لعبة اردوغانية مسيطر عليها او ان القوات المشاركة كانت غير كافية او حدثت خيانات  او  ان الامريكان تدخلوا لصالحه  ) لاادري !

واللافت ايضا خروج الاعداد الكبيرة من المدنيين الى الشوارع ومواجهة الانقلابيين وهذا خطير جدا على نفسية اردوغان ومستقبل الحكم في هذا البلد والذي ربما يتجه نحو التطرف بصورة اعنف واكبر من قبل كل الاطراف فيه  حتى وان بعد حين ( اسلاميون وعلمانيون واكراد الخ ) .

واللافت ايضا
1- غلق قاعدة انجرليك وقطع الكهرباء عنها
2- مطالبة امريكا بتسليم غولن والمسارعة في اتهامه بقيادة الانقلاب والتحرك السريع للتخلص من مؤيديه في الجيش والسلك القضائي
3- اعتبار من ياوي غولن ويسانده عدوا لتركيا !


تركيا بتطبيعها مع الصهاينة ومصالحتها مع الروس والتخلص من داود اوغلو ومن الطيار التركي الذي اسقط الطائرة الروسية في الانقلاب  ( المزعوم  ! ) واتهام اتباع غولن بتازيم علاقات تركيا بمحيطها الاقليمي والعودة للعمل بنظرية صفر مشاكل بالمنطقة كانها انقلبت على ذاتها بعد خمس سنوات مريرة كان فيها الكثير من الدماء والاموال المهدورة ولايمكن الانقلاب على كل ذلك بكل سهولة فلابد من حركة بهلوانية كبيرة تمسح الالام تلك السنوات المليئة بالدموع والخيبة للبدء من جديد .

نامل ذلك

 
ولكن من دروس التاريخ والطغاة السنة فكل شئ جائز وقد يكون له اكثر من تفسير فقادة السنة ادمنوا لعبة المؤامرات واللعب على الحبال واحدهم ابرع من افضل قرد في ذلك .

 فروايات عصر الظهور الشريف لاتذكر اي دور ايجابي لتركيا بل العكس هو الصحيح , وسيكون اول جيش يعقده الامام عج روحي فداه هو لقتال الترك . يبدو انه لاامل ولاخير فيهم مطلقا فالاسلام الوهابي النجس يبدو انه قد تمكن من هذا البلد وهو سائر على طريق النفاق والتامر والارهاب  فالحركة الاخوانية هي ذات جذور وهابية ولن يهدأ او يستقر هذا البلد بل سيدخل في دوامات جديدة من اللااستقرار والمجهول .



الجمعة، 24 يونيو، 2016

عالم مواز @


لو جئنا باعظم مصارع في العالم ليلاقي خصم اقل منه شأنا وقوة
وكان
الحكم منحاز وغير عادل
الجمهور عنصري ومشاغب
الاضاءة تركز على عيني خصم دون اخر لتشتيت تركيزه
اعلام  موجه منافق ودعاية كبيرة فعالة

فماذا ستكون النتيجة ؟

اذا لابد من اللعب في حلبة محايدة

ولكن هذه الحلبة غير موجودة

الا اذا بنيت حلبة جديدة لاتخضع لشروط وقوانين عالم الشياطين

وهذه الحلبة تعني

1- عملة عالمية بدلا من الدولار الامريكي ووقف التعامل به بالصورة القائمة حاليا وتحجيمه .
2- اصلاحات جذرية حقيقية للامم المتحدة ومجلس الامن الدولي ورفع يد الهيمنة الامريكية عليهما
3- اعلام مواز فعال
4- مؤسسات بنكية عالمية للنقد والقروض لاتخضع مطلقا للامريكان
5-  تحالفات عسكرية فعالة و( ناتو )  اكبر واقوى  لايستثني اي دولة تريد الانضمام الحقيقي له .
6- ايجاد شركات ومؤسسات عالمية فعالةعابرة للقارات تعوض عن الموجود الذي يوفر القوة لامريكا
6- تغيير اي قوانين عالمية واليات قائمة حاليا تكون مصدر قوة  بيد الامريكان
7- دعم القوى المحلية التي تريد التخلص من هيمنة السلطة المركزية لتلك البلدان بالمال والاعلام وغيرها من السبل .


ولكن ما يجب الانتباه له جيدا
انه لعالم الشيطان اسلوب ساحر وتجربة كبيرة في دغدغة المشاعر وخداع عوام الناس باسم الديمقراطية والانتخابات يجب الاستفادة منها والعمل بها لتبقى مجتمعات العالم المواز ثابتة ومستقرة
ومن المهم جدا ايضا العمل على دعم الحركات الانفصالية والمتمردة في عالم امريكا والدائرون في فلكها .

الأحد، 8 مايو، 2016

ماذا تريد الولايات المتحدة أن تفعل بالعرب؟



تقتفي الولايات المتحدة أثر مسلحي داعش والقاعدة في كل مكان، وها هي تمهد لشن حرب شاملة ضدهم في المنطقة وترسل جنودها إلى اليمن وإلى ليبيا بعد سوريا والعراق، فماذا تريد واشنطن بالضبط؟

نبدأ بالقول إنه ما كان لطلائع القوات الأمريكية أن تصل إلى سوريا أو ليبيا، لولا الربيع العربي، الذي شرّع الأبواب أمامها على مصراعيها لتدخل وتخرج متى أرادت من دون حسيب أو رقيب.
هذا الربيع العربي لم يخدم الأمريكيين وقوى إقليمية أخرى فقط، بل وأزاح الحواجز أمام التنظيمات المتطرفة، ومهد لها الطريق لتصول وتجول في هذه الدول، وتدق المزيد من المسامير في نعش السيادة الوطنية.
وعلى الرغم من الرأي السائد القائل بتخلي الولايات المتحدة عن منطقة الشرق الأوسط، وبأنها فقدت أهميتها السابقة، ولم تعد لها الأولوية في السياسة الخارجية الأمريكية لأسباب متعددة، إلا أن الوجود العسكري الأمريكي في دول المنطقة ازداد واتسع في السنوات الأخيرة بشكل غير مسبوق، في مقابل تضاؤل نشاطها السياسي وجهودها بشأن تسوية قضية الشرق الأوسط وحل "النزاع" الفلسطيني الإسرائيلي، فكيف يمكن فهم هذه المعادلة؟

لا يبدو في واقع الأمر أن واشنطن تخلت عن الشرق الأوسط وعن هوسها بأمن إسرائيل وبترتيب الأوضاع هناك، بالترويج لحل الدولتين، وإقامة سلام دائم يضمن اختفاء أي خطر على الدولة العبرية ويسرع بإندماجها في المنطقة، فلم يعد حول إسرائيل أي قوة عربية قادرة على تهديدها، كما أن سائر المنطقة تمر الآن بزلازل وبراكين تعيد تشكيلها من جديد، الأمر الذي يجعل واشنطن تجمد جهودها السياسية وتوقف مبادراتها إلى حين اكتمال "المخاض" العسير.
وهي دفعت بالمقابل بوحدات من قواتها إلى العراق وإلى سوريا وبطلائع إلى ليبيا واليمن، فيما يشبه التمهيد لحرب شاملة ضد التنظيمات المتطرفة وبخاصة "داعش" والقاعدة، فما هي "قواعد الاشتباك" الجديدة التي تحكم العمليات العسكرية الأمريكية في المنطقة؟
يمكن العثور على إجابة عن هذا السؤال بمقارنة عمليات الولايات المتحدة العسكرية للإطاحة بصدام حسين وبالعقيد القذافي، فهي دفعت وحلفاؤها باتجاه بغداد عام 2003، بمئات الآلاف من الجنود وبقوة نارية هائلة برا وبحرا وجوا، وشنت وشركاؤها آلاف الغارات على كتائب الجيش الليبي وقواعده الجوية والبحرية عام 2011، وتمكنت من إسقاط النظامين في أشهر معدودة.
إلا أن واشنطن لا تبدو في عجلة من أمرها مع "داعش"، فقد ظلت لوقت طويل تسوق الأعذار والمبررات لإحجامها عن إعادة إرسال قوات برية إلى العراق، لوقف تمدد التنظيم واستفحاله في المنطقة، وفي أكثر من بؤرة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب الصحراء، وتركزت عملياتها في سوريا والعراق على الضربات الجوية، ما يوحي بأنها تقود حربا على مراحل وبالتقسيط الممل، الهدف منها عدم تمدد نشاط الجماعات الإرهابية إلى أوروبا. حسنا إذا صح هذا الرأي فما الغاية من ذلك؟
من المحتمل أن واشنطن تريد لمنطقة الشرق الأوسط العربية أن "تنضج" تماما، وأن يأخذ العنف مداه داخلها، وأن "تختمر" وتصل إلى درجة مناسبة من "الليونة"، بحيث يمكن إعادة تشكيلها من جديد واحتوائها بشكل مناسب.
وعلى الرغم من أن تكتيكات حرب الولايات المتحدة على "الإرهاب" في المنطقة شهدت تسارعا في المدة الأخيرة بالدفع بقوات ومفارز إلى العراق وسوريا وليبيا واليمن، وتعزيز قواعدها في قطر بقاذفات من طراز بي – 52، إلا أن ذلك ربما يدخل في إطار منافسة النجاحات الروسية في سوريا بخاصة بعد تحرير تدمر من جهة، وبسبب تمدد "داعش" وازدياد نشاطه مؤخرا في اليمن واستشرائه في ليبيا، البوابة الجنوبية لأوروبا من الجهة الأخرى.
ويظل في نهاية المطاف السؤال ماثلا: متى ستجد الولايات المتحدة نفسها مضطرة لشن حرب حقيقية مثل تلك التي شنتها على صدام حسين في العراق، وعلى الملا عمر في أفغانستان، وعلى القذافي في ليبيا؟ ماذا يجب أن يحدث كي تتقد حماسة واشنطن وتتوهج لاستعادة الموصل مثلا، طالما أنها تتحمل المسؤولية المباشرة عن مصير المنطقة، بعد أن ثأرت لهجمات 11 سبتمبر بغزو العراق وتدميره وتفتيته وشل قدراته، وثأرت ولا تزال لـ"الديمقراطية" بالمساهمة النشطة في تصدير ما يشبه "الحالة العراقية" إلى ليبيا وسوريا؟
الزمن وحده سيجيب عن مثل هذه التساؤلات، ولا أحد يدري كم سيطول الانتظار، إذ أن دول المنطقة تزداد عجزا وفشلا وانقساما، والولايات المتحدة ليست في عجلة من أمرها لحسم المعركة مع "داعش" وأخواتها، فأولوياتها لا تتماشى مع مثل هذا السيناريو البسيط!
محمد الطاهر

روسيا اليوم